تقرير عن الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل القوات التركية والمجموعات المسلحة

قضايا غامة 0 admin

تقرير حقوقي عن الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل

القوات التركية والمجموعات المسلحة اثناء العدوان على مدن وقرى واحياء الشمال السوري منذ 9\10\2019- حتى 15\10\ 2019

الفيدرالية السورية لحقوق الانسانإلى the
قبل يوم واحدالتفاصيل

 تقرير حقوقي 

عن الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من قبل القوات التركية والمجموعات المسلحة

اثناء العدوان على مدن وقرى واحياء الشمال السوري 

منذ 9\10\2019-  حتى 15\10\ 2019

وضعت قواعد القانون الدولي العام كأصل عام لتنظم العلاقات بين الدول والأمم، وذلك من أجل حفظ الأمن والسلم الدوليين، وسير العلاقات دون نزاعات أو حروب، لذلك وجد فروع القانون الدولي العام ومن بينها القانون الدولي لتنظم العلاقات بين الدول والأمم، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والقانون الدولي الإنساني الذي يعد من أهم فروع القانون العام الدولي, وهو الذي يهتم بإدارة النزاعات المسلحة القائمة في أرجاء العالم سواء كانت دولية أو غير دولية ويقوم بتنظيمها وتحديد قواعدها، وتشرف على ذلك هيئات دولية خاصة عدة , ومنها “اللجنة الدولية للصليب الأحمر” التي تسهر على تطبيقه، وتبلورت قواعده بشكل أوسع وأوضح في العصر الحديث………..

إن القانون الدولي الانساني يعتبر أن الدولة الموقعة أو غير الموقعة على الاتفاقيات الدولية ذات الطابع الانساني ملزمة باحترام قواعد القانون الدولي العرفي التي تتضمنها. وهي تتحمل مسؤولية عدم الالتزام………………….

تعريف العدوان التي اقرته الامم المتحدة بالتوافق في قرارها (3314) د (29) في 14 كانون الاول 1974  حيث صدر تعريف للعدوان حيث جاء في المادة الاولى :

استخدام القوة المسلحة من قبل دولة ضد سيادة دولة اخرى او وحدتها الاقليمية او استقلالها السياسي او بأي اسلوب اخر يتناقض مع ميثاق الامم المتحدة ويعتبر استخدام القوة المسلحة من جانب دوله التي تبدأ ذلك دليلاً على ارتكاب عمل عدواني ومع ذلك تعتبر الاعمال التالية عدواناً ,ان قرار الجمعية العامة في نهاية عام 1974 عرف العدوان بأنه استخدام القوة المسلحة من قبل دولة ضد سيادة دولة أخرى أو وحدتها الإقليمية أو استقلالها السياسي أو بأي أسلوب يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة كما هو مبين في هذا التعريف…………………

ان حجم القصف الجوي والصاروخي والمدفعي من قبل العدوان التركي والمتعاونين معه المشاركين في عملية ما يسمى ب”نبع السلام “، دمر العديد من المنازل والمحلات والأراضي والمحاصيل الزراعية والمنشآت المدنية والحيوية في كل من جل آغا “الجوادية “وريفها وكركي لكي “معبده” وريفها وتربه سبي “القحطانية” وريفها وديرك “المالكية “وريفها والدرباسية وريفها وعاموده وريفها وسري كانييه “رأس العين” وقراها وكري سبي “تل ابيض” وقراها وقامشلو “القامشلي” وريفها وكوباني “عين العرب” وريفها , وأتاح لهم التمدّد واحتلال بعض القرى والاحياء التابعة………………………..

للاطلاع على التقرير وقراءته كاملا…..

نرجو التفضل بفتح المرفق أدناه ………..

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة